دعوات قداسة البابا ورؤساء فلسطين واسرائيل

 

الرئيسان الفلسطيني والإسرائيلي يصليان معاً من أجل السلام

 

أقيم مساء اليوم الأحد في حدائق الفاتيكان لقاء هو الأول من نوعه، وذلك للصلاة من أجل السلام في الأرض المقدسة، بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس الإسرائيلي شيمعون بيريز.
وهذا أول لقاء علني للرئيسين منذ أكثر من عام ويجري بعد أكثر من شهر على انهيار محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية.
وشارك في اللقاء بطريرك القسطنطينية المسكوني برثلماوس الأول، إلى جانب وفد دينية، يهودية ومسيحية وإسلامية، الذين رفعوا الدعاء من أجل السلام بالإيطالية والعبرية والعربية والإنجليزية.
وقال البابا أمام الرئيسين في حديقة الفاتيكان إن "صنع السلام يتطلب شجاعة تفوق بكثير شجاعة خوض الحروب.. نحتاج إلى الشجاعة لنقول نعم للقاء ولا للصدام، نعم للحوار ولا للعنف، نعم للتفاوض ولا للعداوة "، سائلاً الله أن "يبعث في داخلنا شجاعة القيام بأعمال ملموسة من أجل بناء السلام".
وقال الرئيس الإسرائيلي بيريز في كلمته "نستطيع معاً والآن، كإسرائيليين وفلسطينيين تحويل رؤيتنا إلى واقع من الازدهار ورغد العيش. بإمكاننا حمل السلام إلى أبنائنا. هذا واجبنا ومهمتنا المقدسة".
من جانبه، دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى "سلام شامل وعادل يحل علينا وعلى ربوع منطقتنا".
يذكر أن لقاء الصلاة جاء إبان الدعوة التي وجهها البابا فرنسيس خلال حجه الرسولي إلى الأرض المقدسة، وتحديداً خلال ترؤسه القداس الإلهي في ساحة المهد بمدينة بيت لحم في 25 أيار.

وفيما يلي النصوص الكاملة للكلمات والادعية الثلاث: لاستكمال قرائتها – اضغط هنا
كلمة ودعاء قداسة البابا فرنسيس
كلمة ودعاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس
كلمة ودعاء الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريز