بيت جالا: الأب جوني بحبح يكتب في الصوم

06-03-2014  04:35

 الصوم في أقوال القديس أغسطينوس 354- 430
"إِسْمَعْ أَيَّ مُلكٍ يُعطيكَ مَن أَقرضته بالفائدة: "تعالَوا يا مباركي أبي ورثوا..." إرغبوا بذلك، وٱحصلوا عليه وأَقرِضوا من أَجلِ هذا الهدف".

بقلم: الأب جوني بحبح - المعهد الاكليريكي - بيت جالا


"أَتُريدُ أَنْ تَصعَدَ صلاتُكَ إلى السَّماءِ فٱمنحها جناحين هما الصَّومُ والصَّدَقَة".

"لا يمكنُ أنْ تخلوَ حياتُنا الأرضيّةِ من المحنةِ أو التجربة. لأنَّ تقدُّمَنا يتمُّ عن طريقِ التجربة. ولا أحدَ يقدرُ أنْ يَعرِفَ نفسَه إلاَّ إذا مرَّ بالتجربة، ولا يمكنُ أن يُكلَّلَ بالمجدِ إلاَّ إذا غَلَبَ. ولا يمكنُ أن يَغلِبَ إلاَّ إذا جاهد، ولا يمكنُ أن يُجاهدَ إلاَّ إذا عَرَضَ له أعداءٌ وتجارِبُ".

"إِنْ جُرِّبْنا مع المسيح، فمعه نحن سوفَ ننتصرُ على إبليس. أتعرفُ أنّ يسوعَ جُرِّبَ، ولا تعرفُ أنّه انتصر؟ إعرِفْ أنَّك أنتَ جُرِّبْتَ معه، وٱعرِفْ أنّك ستنتصرُ معه. كانَ بوِسعِه أن يمنعَ الشيطانَ من الاقترابِ منه. ولكنَّه لو لم يُجرَّبْ لمَا علَّمَك كيفَ تنتصرُ حينَ تُجرَّبُ".

"لا تخف من تجاربِ إبليس، فالشيطانُ لا يستطيعُ أنْ يَنصِبَ فِخاخَهُ في الطَّريق، لأنَّ الطريقَ هو المسيحُ الَّذي هو الطَّريقُ والحقُّ والحياة .. لكنَّ الشيطانَ يَنصِبُ فِخاخَهُ على جانِبَـــيِّ الطَّريق".

"إنَّ اللهَ يَسمحُ للشيطانِ أنْ يُسقِطَ على مؤمنيه الضِّيقاتِ، إمَّا لأَجلِ تأديبهم كما سلم شعبه للسبي بواسطةِ الغُرباء، وإمَّا للإمتحانِ لكي يتزكوا أمامَ الرَّبِّ كما سَمَحَ لأَيُّوبَ أنْ يُجَرَّب، وإمَّا ليبعثَ بِهم إلى نوالِ الإِكليلِ كما سَمَحَ للشُّهداءِ أَنْ يُضطَهَدوا".

"لا تَصُمْ بالخبزِ والملح، وأنتَ تأكُلُ لُحومَ النَّاسِ بالدينونةِ والمَذَمَّة. ولا تَقُلْ أَنا صائِمٌ صومًا نظيفًا وأَنتَ مُتَّسِخٌ بكُلِّ الذُّنوب".

"إِنَّ الصَّومَ الحقيقيُّ هو سِجْنُ الرَّذائِلِ، أَعني ضبطَ اللِّسانِ، وإِمساكَ الغَضَبِ، وقَهْرَ الشَّهواتِ الدَّنِسة".

"يَستطيعُ الإنسانُ تَرويضَ الوحوشِ المفترسِةِ. أَمَّا لِسانُهُ فلا يَقدِرُ أَنْ يَلْجِمَهُ".