بيت جالا - القدس: إعلان سنة العائلة : الحب العائلي هو هبة الذات

28-12-2013  11:27

بيت جالا -  القدس:  إعلان سنة العائلة : الحب العائلي هو هبة الذات

بيت جالا - القدس - الفاتيكان: في التاسع والعشرين من كانون الثاني 2013 ، سيقوم قداسة البابا فرنسيس بإعلان سنة العائلة . ويريد البابا أن يؤكد على أهمية ودور العائلة في الكنيسة والمجتمع. وفي عظته في لقاء العائلات في روما في تشرين الأول الماضي، نوه البابا الى المخاطر التي تتهدد العائلة اليوم وأهمها تشويه مفهوم الحب. فالحب ليس سيطرة على الآخر بل إكتشاف الآخر وتكلم البابا عن ثلاث ركائز للعائلة للحفاظ على جوهر الحب: الصلاة والإيمان والفرح. تحافظ العائلة على الحب عندما تكون مصلية، وعندما تحفظ الإيمان وعندما تحيا بالفرح.

هذه السنة سنعيش سنة العائلة وهي دعوة لكي تحيا العائلة كما أرادها الله. تحيا العائلة محافظة على القيم العائلية والإنسانية والروحية. وعلينا أن نفهم جوهر الزواج ألا وهو الحب والإنفتاح على الحياة: يلتقي الكائنان البشريان الرجل والمرأة وينجذب أحدهما للآخر بفضل الحب. بالحب يسيران معا ويكتشف أحدهما الآخر. بالحب يتحدان ويتعاهدا الأمانة طيلة حياتهما. بالحب تبنى العائلة لأن الحب هو انفتاح وعطاء وهبة الذات للآخر. بإرادة حرة يلتزم الزوجان بقبول الآخر وهبة الذات كشخصين يلتزما بأن يعيشا في الوحدة والانسجام. فيطبق الزوجان المبدأ "أقبلك زوجة لي وأهبك ذاتي، وأقبلك وزجا لي وأهبك ذاتي".

في الزواج نستقبل ونعطي الحب. فالحب عطاء وليس إنطواء على  الذات. الحب هو تقبل الآخر، الإعتراف بكيانه وشخصيته وقبوله كما هو. الحب علاقة بين شخصين يحافظ على كيان كل منهما ويحترم الإختلافات. فالإختلافات ليست إلا للتكامل بينهما، ليؤسسا حياتهما. الحب ميل إنساني نبيل وسامي يهدف الى تنمية كيان وشخصية كل منهما. لم يكن أبدا الحب مقبرة الشخصية بل بناء شخصية الزوج والزوجة. 

في بداية هذه السنة نرفع الدعاء من أجل جميع العائلات لتحافظ على الحب ولتمنح الحب ولتربي على الحب. 

الأب الدكتور فيصل حجازين

مدير عام مدارس البطريركية اللاتينية في فلسطين